القائمة الرئيسية:
 
 اشترك معنا:
البريد الإلكتروني:
 
 

 

 

 المسار:
الصفحة الرئيسية » الأخبار » بغداد رفضت "البيان الختامي" للقمة العربية المؤيد للحرب.. وصالح نقل تفاصيل معاهدة "عدم الاعتداء" إلى ثلاث دول
 
 الأخبار

الأخبار بغداد رفضت "البيان الختامي" للقمة العربية المؤيد للحرب.. وصالح نقل تفاصيل معاهدة "عدم الاعتداء" إلى ثلاث دول

القسم القسم: الأخبار التاريخ التاريخ: ٢٠١٩/٠٦/٠١ ٠٩:٠٠ م المشاهدات المشاهدات: ٩٣ التعليقات التعليقات: ٠

بغداد رفضت "البيان الختامي" للقمة العربية المؤيد للحرب.. وصالح نقل تفاصيل معاهدة "عدم الاعتداء" إلى ثلاث دول..

أعلنت رئاسة الجمهورية عودة الرئيس برهم صالح إلى البلاد بعد مشاركته في القمتين العربية والإسلامية في مكة المكرمة، حيث رفض العراق بشكل قاطع البيان الختامي للقمة العربية الطارئة، والذي هدف إلى اشعال المنطقة بحرب عبثيّة.

وقال مكتب رئاسة الجمهورية ، إن "الرئيس صالح عاد إلى البلاد بعد مشاركة مثمرة بمؤتمري القمة العربية الطارئة وقمة منظمة التعاون الإسلامي الرابعة عشرة في مدينة مكة المكرمة".

وأكد الرئيس صالح للحاضرين في القمتيم أن ترسيخ الاستقرار في العراق يتطلب تعاونا وتفهما من الأشقاء والجيران والأصدقاء.

واعتبر صالح أن "المنطقة بحاجة إلى استقرار مبني على منظومة للأمن المشترك، يعتمد احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، ونبذ العنف والتطرف".

وأوضح أن "ترسيخ الاستقرار في العراق يتطلب تعاونا وتفهما من الأشقاء والجيران والأصدقاء، مما يحتّم على كل الأشقاء دعمنا والوقوف إلى جانبنا، لأن العراق أحد أهم ركائز المنطقة".

وتابع "أي تصادم في منطقتنا سيعرض أمن العراق للتهديد، ومن هذا المنطلق، منطلق مصلحتنا العراقية، ومنطلق حرصنا على أمن المنطقة، ومنطلق حرصنا على أمن أشقائنا والأمن القومي العربي، فالعراق سيعمل على بذل قصارى جهده لفتح باب الحوار البناء". وشدد الرئيس على "ضرورة تبني الحوار المباشر، ونبذ العنف والحرب".

وسجل العراق اعتراضه على صياغة البيان الختامي للقمة العربية الطارئة، وفق ما تُلي عقب إلقائه.

وعقدت قمة خليجية طارئة في مكة بدعوة من الرياض، لبحث التهديدات في المنطقة إثر التوتر الأخير بين واشنطن وطهران، بالتوازي مع انعقاد قمتين في مكة: عربية وإسلامية

وحاول العراق التخفيف من الاحتقان في المنطقة، إذ نقل رئيس الجمهورية برهم صالح رسالة من ايران الى كل من السعودية والامارات والبحرين حول مقترح التوقيع على معاهدة “عدم الاعتداء”.

ونقلت وكالة “إسناالإيرانية قول السفير العراقي في ايران سعد عبد الوهاب، إن “العراق رحب بالمقترح الذي أعلنه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (معاهدة عدم الاعتداء)”.

وأوضح قنديل أنه “بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين إيران وكل من السعودية والبحرين فقد قرر المسؤولون العراقيون نقل هذا المقترح بالنيابة عن إيران”.

وأشار قنديل إلى أنه “يمكن اعتبار بغداد وسيطا لتبادل الرسائل بين طهران والرياض وأبو ظبي والمنامة”، وفقا لوكالة “إسنا”.

وقد تحدث عن “معاهدة عدم الاعتداء” يوم الأربعاء الماضي نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، في مقابلة مع وكالة “نوفوستي” الروسية خلال زيارته إلى قطر، مشيرا إلى إن “الفكرة التي قدمناها تخص توقيع معاهدة عدم اعتداء بين دول الخليج، وهذه الفكرة مبدئية، لدينا تفاصيل لها لكننا لم نناقشها لأننا ننتظر ردا من بلدان المنطقة”.

وأكد عراقجي: “طرحنا هذه المسألة منذ يومين فقط خلال اللقاءات في الكويت وعمان، وبالطبع علينا إعطاؤهم وقتا كافيا لدراستها… إلا أننا لم نتلق أي ردود أفعال سلبية، مما يمثل أمرا جيدا”.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أنه نقل خلال جولته الأخيرة في الشرق الأوسط رسالة دعت دول الخليج العربية إلى بدء الحوار وتوقيع معاهدة عدم الاعتداء.

 

 

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم