• الأحد: 14/07/2024

بسبب تكرار استهداف الحشد.. النائب سعود الساعدي يطالب الرئاسات الثلاث بمحاسبة السفيرة الأمريكية وطردها من العراق

طالب رئيس كتلة حقوق النيابية، سعود الساعدي، اليوم الخميس، الرئاسات الثلاث بمحاسبة السفيرة الأمريكية وطردها من العراق، رداً على تكرار العدوان الأمريكي على مقار الحشد الشعبي.

وبحسب وثيقة نشرت عبر وسائل الاعلام فإن الساعدي، طلب من السكرتير الشخصي للقائد العام للقوات المسلحة، الإجابة عن الاسئلة النيابية التالية:

١- ما هي الاجراءات التي سيتخذها القائد العام للقوات المسلحة العراقية ضد القوات الأمريكية التي تنتهك السيادة العراقية باستمرار وآخرها استهداف أحد قيادات الحشد الشعبي في بغداد بتاريخ ٤ كانون الثاني ٢٠٢٣؟

٢- ما هي أسباب عدم قيام حكومتكم ووزارة الخارجية باستدعاء السفير الأمريكي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج رسمية مكتوبة على هذا القصف المتكرر للحشد الشعبي والإنتهاك السافر للسيادة الوطنية؟

٣-ما هي أسباب سكوت الحكومة العراقية عن تنفيذ قرار مجلس النواب العراقي بإخراج القوات الأجنبية من العراق رقم (١٨) لسنة ٢٠٢٠ رغم الإنتهاكات المستمرة للسيادة الوطنية؟

كما خاطب رئيس الجمهورية بشأن طرد السفير الأمريكي في بغداد بسبب القصف المتكرر للحشد الشعبي وقياداته.

وطلب من رئيس الجمهورية بحسب وثيقة أخرى أن “يوافق على إصدار المرسوم الجمهوري بإلغاء أوراق اعتماد السفير الأمريكي في بغداد وفقا للصلاحيات الدستورية الممنوحة لكم وفقا لأحكام المادة (٧٣/سادسا) من الدستور وذلك بسبب تكرار القصف الأمريكي على مقرات الحشد الشعبي في العراق وهو الأمر الذي يشكل انتهاكا سافرا للسيادة العراقية باعتبار الحشد الشعبي جزءا لا يتجزأ من القوات المسلحة العراقية وفقا لأحكام المادة (١) من قانون هيئة الحشد الشعبي رقم (٤٠) لسنة ٢٠١٦”.

و طلب رئيس كتلة حقوق النيابية، من نائب رئيس مجلس النواب ، عقد جلسة استثنائية لمجلس النواب بحضور القائد العام للقوات المسلحة.

وذكرت وثيقة صادرة من الساعدي، أنه “بالنظر لتكرار القصف الأمريكي على مقرات الحشد الشعبي واستمرار سيناريو اغتيال قادة الحشد الشعبي وآخرها القصف يوم ٤ كانون الثاني ٢٠٢٤ على الرغم من أن الحشد الشعبي يعد جزءا لا يتجزأ من القوات المسلحة العراقية وفقا لأحكام المادة (١) من قانون هيئة الحشد الشعبي رقم (٤٠) لسنة ٢٠١٦ يرجى التفضل بالموافقة على عقد جلسة استثنائية طارئة لمجلس النواب الموقر وتحديد موعد لحضور السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة لغرض مناقشة الاجراءات التي ستتخذها الحكومة ووزارة الخارجية بشان ذلك، وكذلك مناقشة تداعيات القصف المتكرر وآثاره على السيادة الوطنية”.