• الأحد: 3/03/2024

العدوان الصهيوني يواصل جرائم الإبادة الجماعية بحق سكان غزة وسط صمت دولي مريب

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني لليوم الثامن على التوالي، عدوانها الهمجي على قطاع غزة، بكثافة نارية هائلة ومدمرة، واستمرت في قصف وتدمير منازل سكنية كاملة على رؤوس قاطنيها، مع تهديد المستشفيات وسعي لتهجير أكثر من مليون فلسطيني من شمال القطاع إلى جنوبه.

وارتفعت حصيلة الشهداء جراء العدوان الصهيوني على قطاع غزة منذ السبت الماضي إلى 1900 شهيد من بينهم 614 طفلا و370 سيدة، وفق آخر تحديث لوزارة الصحة مساء أمس الجمعة.

ووفق الوزارة؛ فإن عدد الإصابات ارتفع إلى 7696 إصابة بجراح مختلفة منهم 2000 طفل و1400 سيدة.

كما تسبب العدوان الهمجي بتدمير آلاف الوحدات السكنية والمنشآت وإجبار قرابة نصف مليون على النزوح من منازلهم، فيما هناك تهديدات بنزوح أكثر من مليون من شمال القطاع إلى جنوبه.

وفي أحدث تطورات العدوان، أصيب عدد من المواطنين باستهداف منزل لعائلة الطهراوي في رفح، وقصفت طائرات الاحتلال منزلا لعائلة أبو الحج مقابل التربية والتعليم بخانيونس.

وقصفت طائرات منزلا لعائلة الوادية في الشجاعية بغزة ما أدى إلى ارتقاء شهداء. كما قصفت طائرات الاحتلال منزلا في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وشهدت الأطراف الشرقية للقطاع قصفا مدفعيا وجويا مكثفا على شكل حزام ناري طوال الليل.

كما أعلن مستشفى العودة في جباليا تعرضه للتهديد بالإخلاء من قوات الاحتلال، مشيرا إلى أن أقسام المرضى تعج بالمصابين، وأن المستشفى تقدم خدمة الولادة كل نص ساعة.

وقال: نناشد شركائنا الإنسانيين في العالم للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لتحييد النظام الصحي المهدد بالانهيار بسبب العدوان القائم.