• الخميس: 22/02/2024

مع تراجع شعبية بايدن.. هل سيفوز ترامب في الانتخابات المقبلة رغم محاولته الإطاحة بالدستور؟

تصدعات كثيرة واجهتها الولايات المتحدة الامريكية في اخر دورتين رئاسيتين واللتان تولاهما كل من ترامب وجو بايدن، حيث اتبعا سياسة التهميش والاقصاء ودعم المحاور، بعيدا عن الاعراف الدبلوماسية والسياسية والتعاون الدولي، الذي على اساسه يقوم العالم ويستند على مدى التقارب الدولي خاصة بالنسبة للدول المتقدمة عسكريا والتي بحوزتها رؤوس نووية، التي حذر العديد من الخبراء في الشؤون الحربية من خطورة الاحتكاك ما بين تلك الدول خوفا من اندلاع الحرب النووية.

صحيفة “الفايننشال تايمز” وفي تقرير لها تقول انه في 19 نوفمبر 1919، رفض مجلس الشيوخ الأمريكي معاهدة فرساي، وبهذا القرار، سحبت الولايات المتحدة قوتها من الحفاظ على ما تم الاتفاق عليه في أعقاب الحرب العالمية الأولى، تاركة هذه المهمة للبريطانيين والفرنسيين، الذين كانوا يفتقرون إلى الإرادة والوسائل اللازمة للقيام بذلك، وتلا ذلك الحرب العالمية الثانية، وبعد ذلك الصراع، لعبت الولايات المتحدة دوراً أكثر إنتاجية بكثير، واليوم، لا يزال العالم في كثير من النواحي هو ذلك الذي صنعته الولايات المتحدة. ولكن إلى متى سيظل هذا هو الحال؟ وما الذي قد يتبعه؟ إن نتيجة الانتخابات الرئاسية المقبلة قد تجيب على هذه التساؤلات، ليس بشكل حاسم فحسب، بل وعلى نحو بالغ السوء للأسف.

تشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن ما يقرب من 55 في المائة من الناخبين الأمريكيين لا يوافقون على أداء جو بايدن. ويشيرون أيضًا إلى أن ترامب يتقدم قليلاً على بايدن في استطلاعات الرأي المباشرة قبل الانتخابات التي يفصلها عنها عام. وأخيرا، يشيرون إلى أن ترامب يتقدم على بايدن في خمس من الولايات الست الأكثر أهمية في “ساحة المعركة”، وفي المجمل، فإن فوز ترامب أمر محتمل بشكل واضح ومثير للقلق (انظر الرسوم البيانية)

مخطط خطي لنسبة الناخبين المسجلين في الولايات المتحدة الذين تم استطلاع آرائهم (%) يُظهر أن معدل رفض وظيفة بايدن أعلى بكثير من معدل موافقته، هذا يعني ان واشنطن لم تعد ملتزمة بالمعايير الديمقراطية، وأهم هذه المعايير هو أن الفوز بالسلطة يجب أن يتم من خلال انتخابات حرة ونزيهة، إن ما إذا كانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية “نزيهة” أمر مثير للجدل لكن لديهم قواعد، وإن الجهود التي يبذلها شاغل المنصب للإطاحة بهذه القواعد ترقى إلى مستوى التمرد، وإن محاولة ترامب القيام بذلك أمر غير قابل للنقاش ولا غياب الأدلة على الاحتيال لدعم محاولته الانقلابية إنه بشكل صحيح تحت لائحة الاتهام. ومع ذلك، ربما يفوز في الانتخابات الرئاسية. أحد الأسباب التي قد تجعله يفعل ذلك هو أن ما يقرب من 70 في المائة من الأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم جمهوريين يقولون إنهم يصدقون أكاذيبه. وهذا أمر صادم، ولكن للأسف، ليس مفاجئا إلى هذا الحد.

ماذا قد تعني رئاسة ترامب أخرى للولايات المتحدة، إلى جانب تأييد رجل حاول الإطاحة بالدستور؟ من الواضح أن الإجابة سوف تعتمد جزئياً على التوازن في الكونجرس. ومع ذلك، سيكون من الخطأ استخلاص المزيد من الراحة من الطريقة التي تصرف بها في المرة الأخيرة. ثم اعتمد على شخصيات تقليدية تمامًا من الجيش ورجال الأعمال. في المرة القادمة سوف تكون مختلفة.

تتمثل إحدى الخطط المحلية الحاسمة لترامب في استبدال الخدمة المدنية المهنية بموظفين مخلصين للرئيس والعذر هو الوجود المزعوم لـ “الدولة العميقة”، والتي يقصد بها المنتقدون الموظفين الحكوميين ذوي المعرفة والخبرة الذين يكون ولاؤهم للقانون والدولة، وليس للشخص الموجود في السلطة أحد الأسباب التي تجعل هذا الأمر غير مقبول هو أن الحكومة الحديثة لا يمكنها أن تعمل بدون مثل هؤلاء الأشخاص السبب الأكبر هو أنه إذا كانت أجهزة الاستخبارات والأمن الداخلي والإيرادات الداخلية والجيش ومكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل خاضعة لأهواء رئيس الدولة، فإن المرء يتمتع بالاستبداد، نعم، الأمر بهذه البساطة وفي ظل وجود رئيس دولة انتقامي، يمكن أن تكون إساءة استخدام السلطة منتشرة، لن تكون هذه هي الولايات المتحدة التي عرفناها. وقد يكون الأمر أشبه بالمجر فيكتور أوربان أو حتى تركيا في عهد رجب طيب أردوغان.

مخطط خطي يوضح النسبة المئوية للناخبين الأمريكيين الذين يقولون إن جو بايدن فاز بسبب تزوير الناخبين (الإجمالي وحسب الانتماء الحزبي) يُظهر أن الناخبين منقسمون بشدة حول من فاز في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وما يعنيه هذا بالنسبة للعالم، أن احتضان الولايات المتحدة لرجل وحزب رفضا علناً القاعدة المركزية للديمقراطية الليبرالية من شأنه أن يثبط عزيمة أولئك الذين يؤمنون بها ويشجع الطغاة وأتباعهم في كل مكان. ومن الصعب أن نبالغ في تقدير التأثير الذي قد تخلفه مثل هذه الخيانة من جانب الولايات المتحدة.

إن المزيج من هذا اليأس مع نهج ترامب القائم على الصفقات من شأنه أن يضعف، إن لم يكن يدمر، الثقة التي تقوم عليها التحالفات الأمريكية الحالية. والأميركيون محقون في شجب الانتفاع المجاني لأغلب حلفائهم. ليس هناك شك في المقام الأول في أن الأوروبيين (ومن بينهم المملكة المتحدة) يجب أن يفعلوا المزيد. لكن التحالف يحتاج إلى قائد وفي المستقبل المنظور، يتعين على الولايات المتحدة أن تكون تلك القائدة، ومع تهديد روسيا لأوروبا، ووجود الصين كمنافس نظير، ستصبح التحالفات أكثر أهمية من أي وقت مضى ــ ليس فقط بالنسبة لحلفائها، بل وأيضاً بالنسبة للولايات المتحدة، ترامب لا يفهم ولا يهتم بهذا الأمر.

رسم بياني خطي لحصة الناتج المحلي الإجمالي العالمي يُظهر أن القوة الشرائية للناتج المحلي الإجمالي للصين أكبر من القوة الشرائية للولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي ولكنها تظل أصغر بكثير من القوة الشرائية لكليهما معًا، ثم هناك العواقب على الاقتصاد العالمي. ويقترح ترامب فرض تعريفة جمركية شاملة بنسبة 10% على جميع الواردات وهذا من شأنه أن يكون نسخة معاصرة (وإن كانت أكثر اعتدالاً) من تعريفة سموت-هاولي سيئة السمعة في عام 1930 ومن المؤكد أنها ستؤدي إلى الانتقام كما أنه من شأنه أن يلحق أضرارا جسيمة بمنظمة التجارة العالمية، من خلال التنصل من التزامات الولايات المتحدة بخفض الحواجز الجمركية على مدى عقود عديدة.

ومن المرجح أن يكون التأثير على الجهود المبذولة لمعالجة تغير المناخ على نفس القدر من الأهمية، ومن المفترض أن تقوم الولايات المتحدة ذاتها بإلغاء العديد من التدابير الواردة في قانون بايدن لخفض التضخم، وقد يكون انسحاب الولايات المتحدة المحتمل من الجهود الرامية إلى تشجيع الاستثمار في الطاقة النظيفة في البلدان الناشئة والنامية أمراً ذا أهمية كبيرة.

رسم بياني خطي لحصة التجارة العالمية في السلع (الصادرات بالإضافة إلى الواردات، %) يُظهر أن تجارة الصين الآن أكبر من الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي ولكن أقل من كليهما معًا

ولابد أن تكون العلاقات المستقبلية مع الصين موضع تساؤل أيضاً وهنا قد لا تكون التغييرات دراماتيكية إلى هذا الحد، لأن العداء لصعود الصين هو أمر مشترك بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي لكن معارضة الصين لن تتعلق بالإيديولوجية في عهد ترامب، الذي لا يهتم ولو مثقال ذرة بهذه الاختلافات بين الأنظمة الاستبدادية والديمقراطيات بل يفضل الأول وسيتحول الأمر إلى مجرد صراع على السلطة، حيث يحاول ترامب إبقاء الولايات المتحدة في المرتبة الأولى. ومن غير الواضح كيف سيختلف الأمر وقد يسعى ترامب إلى تأليب روسيا ضد الصين، كما فعل نيكسون مع الصين ضد الاتحاد السوفييتي، وقد يكون التخلي عن أوكرانيا هو الطعم الذي يستهدفه.

إن رئاسة ترامب الثانية قد لا تدمر الولايات المتحدة إلى الأبد ولكن كلاهما وبقية العالم سيفقدان براءتهما. ويتعين علينا أن نتكيف مع حقيقة مفادها أن الولايات المتحدة أعادت انتخاب رجل حاول علناً تخريب ديمقراطيتها، ومن الممكن أن تنقذ لوائح الاتهام ضد ترامب الموقف ولكن هذا الأمل الهش يسلط الضوء على التهديد الذي تواجهه الديمقراطية اليوم.